الأربعاء، 17 سبتمبر، 2008

هل ستنجو اندونيسيا* (1-2)

ان لقارئ هذه الترجمة ان يطلع على تاريخ السياسة الاسيوية متمثلة باندوبيسيا كونها واحدة من كبرى الدول سكانا واقتصادا في المنطقة الشرق اسيوية وما لحق بها من موجات عصف سياسي واقتصادي جعلها تبدو على هاوية التفكك والانهيار

دونالد ك. ايمريسون
[1]
ترجمة: امير جبار الساعدي

المركز يمكنه الصمود
كل من يتصفح التقارير الحديثة التي تتناول اندونيسيا موضوعا لها ويخيل اليه ان رابع اكبر دولة من حيث السكان تقف على حافة التفكك. لا بد من ان يعذر لما خيل اليه,لكن انفصال تيمور الشرقية الذي حصل مؤخرا لا يرجح ان يتسبب في سلسلة متتالية من عمليات الانفصال فقد يتقلص الخليط الجغرافي الثقافي الذي تتكون منه اندونيسيا ولكنه غير موشك على الانحلال.
تشهد اندونيسيا ذلك الارخبيل الفسيح الذي تمر بممراته المائية خمس الشحنات البحرية العالمية . مؤخرا سلسة من الاصلاحات السياسية التي قد تؤدي في النهاية الى ان تصبح ذلك الشئ النادر الا وهو دولة اسلامية ديمقراطية , حجم اندونيسيا وموقعها ومصادرها الطبيعية تجعل منها عقبة هائلة تكمن في اي محاولة صينية للسيطرة على جنوب شرق اسيا . ويعزز تدرج الاقتصاد الاندنوسي وتنوعه اهميتها في المنطقة ويجعل من صحوتها من الازمة المالية الاسيوية امرا ملحا. لذا فمسالة نجاة اندونيسيا في وضع يشابه وضعها الحالي موضوع يثير القلق في منطقة ما وراء جنوب المحيط الهادئ.
منذ ان بدا الاقتصاد الاندونيسي بالتدهور عام 1997 تشهد البلاد موت بضعة الاف من الناس بسبب العنف السياسي . وسيتزايد هذا العدد باستمرار الاضطراب, ولكنه رغم ان مجموع الوفيات كبير الا انه لا يكفي ليزعزع بلدا يقترب عدد سكانه من 216 مليون نسمة ,ورغم ان الحركات الانفصالية قد وجدت لها موطئ قدم في بضعة مقاطعات خارجية الا انهم لا يمتلكون حتى الان الموارد الكافية او الدعم الذي يمكنهم من فرض ارادتهم على الحكومة فحدود البلاد مضطربة ولكن تبقى المقاطقات ما تخشى جاكارتا فقدانها.

عام من العيش الخطر
يرى العديد من المراقبين الذين يتنبئون بتعكك اندونيسيا ان تيمور الشرقية نذير ومثال في ان واحد انقلبت اخيرا في عام 1999 ايه غزو اندونيسيا عام 1975-1976 للجزء الشرقي من جزيرة تيمور وضمها الى اراضيها فقد صوت التيموريون الشرقيون بالاغلببية الساحقة مؤيدن الانفصال عن اندونيسيا في الاستفتاء الذي جرى في اب الماضي تحت اشراف الامم المتحدة وقد صادقت جاكارتا على الانفصال الشهر التالي . واوكلت السلطة الانتقالية التابعة الى الامم المتحدة في تيمور الشرقية (Untaet) مهمة الاقليم للاستقلال.
لكن تيمور الشرقية صغيرة جدا لا يزيد عدد سكانها على نصف مليون نسمة يقطنون ارضا تقل عن 15.000 كم2 فلم يترك اقتطاع ذلك الاقليم من الجزء الشرقي الفسيح من بلد تبلغ مساحته 1.9 مليون مليون متر مربع سوى ندبة صغيرة , ولم تنجو اندنوسيا من العملية الجراحية فحسب بل من المتوقع ان تخرج معافى وللتاكد بان العملية قد افسجت ففي 4 ايلول اعلنت الاممم المتحدة نتائج الاستفتاء وقد خسرت جاكارتا بهامش 4 الى 1 وسرعان ما بدا مؤيدوا الحكومة بعمليات انتقام عنيفة دمروا فيها ما يقدر بــ 70 % من البنية التحتية الحضرية لتيمور الشرقية , قتل مئات التيموريون المؤيدون للاستقلال واجبر مئات الالاف على الفرار الى تيمور الغربية , وكان دور الجيش الاندونيسي في هذا العنف متمثلا بسلسلة قصيرة ابتداء من الاذعان وانتهاء بالتستر.
كانت خسارة تيمور الشرقية ربحا خالصا لاندونيسيا سواء رات الحكومة كذلك ام لا لانها لم تكن لتعمل على شئ سوى تعزيز شفاء اندونيسيا الضعيف من كل من الحكم الفاشستي وفترة الركود الاقتصادي حيث بين عامي 1998 و 1999 حيث تقلص دخل الفرد في اندونيسيا بنسبة 16.2% من الناتج الاجمالي المحلي وكانت صعوبة تحمل جاكارتا الاستمرار بالقمع لمدة عقدين من الزمن في تيمور الشرقية . ومهما كان الانفصال داميا ومتاخرا ازاح التخلي عن الاقليم عقبة من طريق الدعم السياسي والمالي المهم الذي يتبرع به متبرعون مقرضون اجانب يتاثرون بحقوق الانسان.
وخشي الاندنيسون الذين عارضوا التخلي عن تيمور الشرقية ان تكون هذه بداية سلسلة تحذو فيها المقاطعات الاخرى حذو تيمور الشرقية (مثل لعبة الدومينو) ستكون هذه الخطوة مثالا تقتدي به المناطق الاخرى فحذروا جاكارتا بانها لا بد من ان تصمد لتحول دون الهجرة الى الخارج التي ستدمر البلد , ورغم هذه التحذيرات كانت الهجرة لا تزال ممكنة الحصول ولكن بعد ستة اشهر من الغاء المجلس الاستشاري في جاكارتا صفه كون تيمور الشرقية مقاطعة بقية باقي اجزاء اندونيسيا سالمة – مضطربة ( وفي بعض المناطق المناطق اضطرابا شديدا) ولكن ما زالت بلدا واحدا.
لماذا تيمور الشرقية مميزة مقارنة بالمقاطعات الاندونيسية الاخرى؟ كانت مستعمرة برتغالية حوالي 500 عام ولم تكن ابدا جزءا من منطقة الانديز الشرقية الهولندية ذلك الكيان الذي صار في النهاية اندونيسيا , يدين كل 9 من بين 10 تيموريون شرقين بالكاثوليكية في حين يعتنق كل 9 اندونيسين اصل 10 بالاسلام . اطلق تغير الحكم في لشبونة في عام 1975 شرارة بداية نهاية الامبراطورية البرتغالية . وبعد التخلص من السيطرة البرتغالية عصفت الخصومات السياسية في تيمور الشرقية وقذفت بها في حرب اهلية لا يمكن الجزم بمدى نجاح تيمور الشرقية في الحصول لو كانت لوحدها ولكن لا يمكن القول كذلك ان الغزو الاندونيسي في كانون الاول 1975 انقذ التيموريون الشرقيين من انفسهم . لقد اوضح ان سوهارتو الذي اصبح رئيسا اندونسيا وزملاءه القادة العسكريين قد قرورا ذلك الحاجز الذي ظل يفصل نصفي تيمور الى نصفين فترة طويلة . ولم الامم المتحدة ابدا دمج تيمور الشرقية مع اندوسيا ولم تعط واشنطن سوى اذاعانا بالامر الواقع دون الاعتراف بوسائل سوهارتو , لذلك فان اندونسيا للحد الذي نكون فيه الوطنية نتاج الماضي المشترك , اندونيسية . بغير تيمور الشرقية اكثر مما هي بها.

من التالي ؟
تقع على مبعدة اكثر 3.000 شمال غرب الشرقية مقاطعة اتشية ACEH التي تعد ظاهريا ثاني مرشح للاستقلال ولكن ان انفصلت اتشية عن اندونيسيا – وبتعبير ادق اذا سمح لها بذلك – فلن تتبع هذه النتيجة من انفصال سابقتها تيمور الشرقية بل من الظروف المحلية المميزة ومن علاقات اتشية مع جاكراتا .
يختلف الاتشيون عن التيموريون في القرن السادس عشر لكن اتشيا فعلت بصفتها سلطنة ترفض الخضوع للحكم الاستعماري , وما من جزء من الارخبيل الذي اصبح فيما بعد الانديز الشرقية الهولندية وقتا اطول لتهدئته اكثر منها.
كان موقع اتشية في الطرف الغربي من جزيرة سومطرة قد (عرضها الى اعتناق الاسلام)
[2]على ايدي التجار المسلمين قبل قرون من قدوم الاوروبين ,. يسمى الاتشيون موطنهم احيانا بــ ( رواق الامامي " وذلك لقربها النسبي من المملكة العربية حيث تبلغ نسبة المسلمين من سكان اتشية حوالي 97% وفي الحقيقة ربما زادت هذه النسبة مؤخرا اذ لاذ المسلمين بالفرار خشية الاضطرابات.
ثروة اتشية الطبيعية مميزة كذلك .فاندونيسيا هي المصدر الرئيسي للغاز الطبيعي المسال LNG وباتي خمسا صادرات البلد من الغاز الطبيعي المسال من الساحل الشمالي لاتشية خلافا لذلك . ورغم ان السلطة الانتقالية التابعة للامم المتحدة في تيمور الشرقية وقعت اتفاقية مع استراليا لتطوير مصادر النفط الواقعة تحت بحر تيمور بالنيابة عن دولة تيمور المستقبلية ذات السيادة الا ان حصة الامة الجديدة من العائدات السنوية النهائية لا يتوقع ان يصل الى بضع ملايين الدرولارات , واما بالنسبة للصناعة كانت في اتشية اكثر تقدما حتى قبل نهب البنية التحتية لتيمور الشرقية عام 1999.
ان هوية اتشية المستقلة كبلد مسلم ومواردها جعل من انفصالها اكثر رجحانا , وما من قائد اطلق خطا معاديا لجاكارتا اشد مما اطلقه تينغو حسن م. دي تبرو الرئيس الفخري لحركة اتشيه الحرة.(واختصارها باللغة الاندنوسية GAM ). ويتعهد دي تبرو بالولاء لماضي اتشيه وعدائها ضد الجاويين الامبرياليين " ( الذين يؤلفون نصف سكان اندونيسيا ويهيمون على مؤسساتها هيمنة غير متناسبة مع عددهم ). ويشير دي تيرو، والذي يبدو مهووسا بالتاريخ ، تكرارا الى نضال اتشيه الطويل ضد الهولنديين ومن بعدهم الجاويين . انه يعد نفسه رئيس الدولة – والحاكم الحادي والاربعون لاتشيه منذ عام 1500 . وينوه الى ان الحكام من الرابع والثلاثين منهم وحتى الاربعين ماتوا جميعا في النضال ضد الهولنديين ولكنه يبغض الجاويين اكثر من بغضه الاوربيين الذين حل الجاويين محلهم . ويصر على ان الجاويين اكثر وحشية ونفاقا من سابقيهم في اضطهاد الامة الاتشية الحقيقية واستغلالها تحت اسم امة خيالية .كما اخبرني قائلا "انا نفسي اكبر عمرا من المدعوة اندنوسيا ، (اذا اعلم رئيس اندونيسيا الاول سوهارتو استقلال البلاد عام 1945 وكان عمر دي تبرو عندئذ خمسة عشر عاما ). وحين سئل عن نوع الحكومة التي يمكن ان تتمتع بها اتشيه المستقلة في ظل قيادته اشارة الى معاهدة تجارية انجو-اتشية التي وقعت عام 1603 ، واستشهد ايضا باحتياط الغاز الطبيعي كدليل على امكانية نجاح استقلالها .
ورغم ثقة دي تيرو فان خروج اتشية من اندونيسيا ليس امرا حتميا . حين استقال سوهارتو اخيرا والذي حكم من عام 1968 وحتى عام 1998 ، كان نظامه الفاشي الجديد قد حول الاقتصاد والمجتمع في البلاد كلها وبضمنها اتشيه . وباقامة جاكارتا مجنعا صناعيا قرب لوسيوماوي ، ثاني اكبر مدينة في المقاطعة ، حفزت ، في خطوة نعوزها الفطنة ، حركة اتشية الحرة على تجنيد قواتها . اذا امتعض الاتشيون الريفيون من فارق الثروات بينهم وبين الجاويين الذين جئ بهم للعمل في كوادر المجمع الحديث ، وتفشت النزعات حيال حقوق الاراضي وقضايا التلوث . وفوق كل هذا وذاك اعترض الاتشيون على انتقال المواد القيمة "خاصتهم" وتحويلها الى جاكارتا . ولكن الجواب على هذه المظالم ليس بالضرورة الاستقلال اذا يمكن ان تعيد جاكارتا هذه المصادر في قنوات تصب في اتشيه المتمتعة بحكم ذاتي حقيقي داخل حدود اندونيسيا الاتحادية . كذلك يمكن للثروة الطبيعية التي يمكنها ان تجعل استقلال اتشية امرا قابلا للتحقيق ان نجعل الامر اكثر تقبلا للتفاوض – ان كان المركز السياسي في اندونيسيا راغبا في ارخاء قبضته على المقاطعات الحدودية .
ادى النمو الاقتصادي خلال فترة "النظام الجديد " الى تنوع الاتشيين ، فنشات نخبة علمانية وتقنوقراطية نسبية في الجامعة بعاصمة المقاطعة باندا اتشية، وذهب المهاجرون الى جاوة لاكمال الدراسة او بحثا عن عمل . ولا يزال اسم دي تيرو يكسب الاحترام في اتشية لكن بعض اجزاء المجتمع الاتشي تغاضي عنه خلال عقود نفيه الطويل الى السويد . ونزعت منظمات غير حكومية داخل المقاطعةى تمثل فئات اجتماعية –كالطلبة والنساء والمقاولين –تعنى بالسلام والعدالة وكذلك السيادة يبغض المتعلمون والحرفيون والتجار من الاتشيين الجيش الاندونيسيي الذي اساء معاملة مواطنيهم ردحا طويلا من الزمن دون نيل عقاب ، وعقاب ولكنهم في الوقت ولكنهم نفسه يضيقون ذرعا بعصيان حركة اتشي الحرة وعنفها.
وليس للقضايا الدينية ان تؤدي بالضرورة الى الانفصال , الاتشيون مسلون اتقياء ولكن الاغلبية من الاندنيسيون مسلمون كذلك , وهذا من شانه ان يخفف من وطاة الاحساس بالانسلاخ الذي يساهم في نشوب الاضظراب بين الاقليات الدينينة في مناطق من جنوب شرق اسيا.
[1] دونالد ك. ايمريسون: زميل اقدم في مركز بحوث اسيا ومنطقة المحيط الهادئ بجامعة ستانفورد.
[2] ابقيت عبارة (عرضها الى اعتناق الاسلام ) التي تحمل معنى ضمني يشير بان الاسلام امر غير مرغوب فيه او خطر وياتي هذا التضمين من معنى كلمة (تعرض الى ) المستخدمة مع الظواهر السلبية عادة . على المستخدم الكريم أن ينتبه الى هذا المعنى المضمن. (المترجم).صدرت عن مركز الدراسات الدولية جامعة بغداد عام 2001

ليست هناك تعليقات: