الخميس، 15 سبتمبر، 2011

الثـلاثـاء مـوعـدكـم...

أمير جبار الساعدي

قد يكون تضارب حدود الصلاحيات التي تخص السيادة العراقية كدولة وبين المحافظات حكوماتً محلية لديها صلاحيات السلطة التشريعية والتنفيذية تحت بند اللامركزية ... هو من يتركني أتسأل ما هو دور الحكومة المركزية في السيادة على المنافذ الحدودية ؟؟ وهل لوزارة الداخلية وحدها سلطة غلق هذه المنافذ أم وزارة النقل ؟؟ فحتى وزير النقل عندما هدد بغلق منفذ صفوان لم يقم بغلقه بل حذر بأنه سيتوجه للحكومة للعمل على غلق المنفذ الحدودي بين العراق والكويت ولم يتخذ هذا الاجراء الدبلوماسي بعد .. وذلك لأن، لا مجلس الوزراء العراقي ولا مجلس نوابه قد أقر حجم الضرر من عدمه الذي سيقع على الموانئ والاقتصاد العراقي

الاثنين، 12 سبتمبر، 2011

مينـاء .. ومـاء .. وحـدود

أمير جبار الساعدي

بعد تفاعل مشكلة ميناء مبارك بين الأوساط السياسية العراقية والكويتية، وعدم الوصول الى قرار واضح حول مدى تضرر الاقتصاد والبيئة العراقية من انشاء ذاك الميناء، وسط ضبابية وجود اتفاق على رأي واحد لحد الآن، للوقوف على ما توصلت اليه هيئة المستشارين في مكتب رئيس الوزراء التي زارت الكويت لكي تصل الى نقطة الفصل في مسألة الميناء... أنبرت الجهة التنفيذية ذات الاختصاص الصريح بأعطاء رأي واضح وثابت بأن الميناء يضر بكل المصالح العراقية عبر تصريح وزير النقل العراقي هادي العامري إن "رأينا الفني الخاص كجهة متخصصة ومسؤولة بان ميناء مبارك حتى بمراحله الثلاثة سيؤثر على العراق،

الأربعاء، 7 سبتمبر، 2011

دولـة المالـكي ودولـة الكـويت !!!

أمير جبار الساعدي

تمر الحكومة العراقية بعدد من التحديات وعلى عدة محور أولها دول الجوار الإقليمي  الذي يعاني العراق منها مشاكل الحدود والتعدي على السيادة العراقية جوا وأرضا، متمة أعمالها بالقصف المدفعي والجوي على مواقع داخل الأراضي العراقية من الجانبين الإيراني والتركي مضافا لها تحدي قطع مياه الأنهر عن الوصول الى الروافد العراقية من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية... ومحورا دوليا متمثل بالتمديد لبقاء القوات الأمريكية في العراق وكيفية التعاطي مع الالتزامات الثنائية المتمثلة في الجانب الاستراتيجي والاقتصادي لباقي الاتفاقيات مع الولايات المتحدة الأمريكية ...