الأربعاء، 30 مايو، 2012

صراعات الساسة ... وخيارات الشعب


أمير جبار الساعدي

من الجميل أن نرى عبارة "الاسم إلزامي" في بداية نافذة كتابة التعليق في كل واجهات المواقع الالكترونية.. وهذا ما نحتاجه اليوم من سياسيينا أن يكتبوا أسماءهم الحقيقية تبعا لولاءاتهم الأصلية، الى أي جهة ينتمون وأي مذهب يساندون وما هي هويتهم الأصلية؟ هل هي العراقية؟ أم من أحتضنهم ورعاهم أيام المعارضة؟! وهم حتما هنا يخالفون الدستور جهاراً نهاراً..
ناضلتم وجاهدتم وقدمتم التضحيات.. إذن ما هو أسمكم الحقيقي؟ هل أنتم وطنيون أردتم تنفيذ مبادئ ولاءاتكم الحزبية أم مبادئ مظلومية طوائفكم، أم مظلومية الشعب العراقي بجميع أطيافه .. فهذا ما أخبرنا به الدستور ولكن لم يطبقه المناضلون... فهل سعيتم للاصلاح بعد أن دارت بكم رحلة السندباد في الكثير من البلدان المتطورة وعشتم الحياة الزاهرة ببلدان المهجر والغربة!! فأين إعمار قرانا وأقضيتنا ونواحينا وعذرا فأني نسيت المدن لأنها الأخرى لم يطلها الكثير غير تغيير الأرصفة وتبديل القير...

الخميس، 3 مايو، 2012

دبلوماسية العراق ..وحرب المياه

أمير جبار الساعدي

انجازات كبيرة بدأت تسجل للعراق ودبلوماسيته بعد خروج قوات الولايات المتحدة الأمريكية من العراق، فعقد القمة العربية في بغداد السلام، وتطور العلاقات العراقية- الكويتية بشكل كبير بالشكل الذي  دعى الكويت للدعوة لانضمام العراق لمجلس التعاون الخليجي ورأب الصدع فيما بينه وبعض دول مجلس التعاون، ودعم العراق للخروج من الفصل السابع، تبعه دعم إقليمي أخر جاء من الجارة إيران عبر الدعوة لعقد مؤتمر (5+1) في بغداد. وتقديمه مبادرة لحل الأزمة السورية، ومثلها لفك أشتباك دولة جنوب وشمال السودان.
وفي الوقت الذي يحمّل العراق، تركيا وسوريا وإيران مسؤولية نقص مناسيب مياه الأنهر الداخلة إليه بسبب إقامتهم مشاريع أروائية وزراعية عليها.