الخميس، 30 مارس، 2017

توثيق الحضور الاعلامي

الدكتور أمير الساعدي
دكتور أمير الساعدي


د. أمير الساعدي

صور توثق ظهوري على شاشة قناة الميادين الفضائية أثناء التغطيات المباشرة لمستجدات عمليات تحرير الموصل 

الاثنين، 27 يونيو، 2016

أوروبا وسط ضربة أمريكية

د.أمير الساعدي

    "النفط يمكن شراؤه من الاوبك بالدولار وحسب، والدول غير المنتجة للنفط مثل الدول النامية واليابان أو الصين عليها أن تبيع بضائعها وموادها الخام للحصول على الدولار لشراء النفط".
فيما يبدو بأن النظام العالمي الذي تحدث عنه هنري كيسنجر ما بعد 1948 الى نهاية القرن بمزيجه الذي يقول عنه بأنه "خليط من المثالية الأمريكية والمفاهيم الأوربية التقليدية عن الدولة وتوازن القوى" لم يعجب بعض الدوائر الأمريكية المحافظة والتي تحاول الحفاظ على هيمنتها على هذا القرن أيضا لمعالجة عجزها الاقتصادي.

الجمعة، 19 فبراير، 2016

بُح صوت الشعب!!

د.أمير الساعدي
       من المهم أن نركز على عاملين لهم الأثر الأكبر في أي اصلاح بالعراق، العامل الأول هو الشعب لأنه القوة الوحيدة التي يمكن أن تساند الأصح والاصلاح والتي يمكن أن تستميل جهة القوة الحامية للإصلاح وللشعب أيّا كانت، ومن غيرها سيتم التلاعب بها واللف والدوران عليها وتسويفها والمثال الأوضح ما حصل في مصر عندما خرج ملايين المصريين تضافر معهم الجيش وأسس لحكومة طوارئ عملت على ايجاد دستور ونظام جديد، وسبق ان بُح صوت العبادي وهو يطالب من الشعب دعمه بشكل كبير وليس مثل ما حصل بعد الاسابيع الأولى من التظاهر من دعم أعرج بمساندة الاحزاب، التي هي من يتحكم بحركة الاحتجاج في ساحة التظاهر والتي أثرت على قوة قرار العبادي وبعد أن بُح صوت المرجعية وهي العامل الثاني الذي لديه القدرة على استحداث تغيير جريء وكبير إن اصدرت فتوى مثل ما فعلت عندما فتح العراقيون صدورهم لصد رصاص الإرهاب الداعشي والتي أُغلق بابها الان وأصبح السيد العبادي محاصر في نقطة حرجة .. هل سيصطدم الاصلاح بالدستور؟؟؟ هناك بعض الفقرات ضمنا تشير لهذا التحاصص مثال ذلك المادة تاسعا أولا والتي تشير الى تشكيل الجيش العراقي والاجهزة الأمنية وفق معطيات النسب المكوناتية

الاثنين، 9 نوفمبر، 2015

الوطني (The Patriot)

   د.أمير الساعدي
    هذا عنوان فيلم الممثل الأمريكي الاسترالي الأصل ميل جيبسون الحائز على جائزة الاوسكار عن فيلم (
The Brave Heart). وهذا هو عنوان رسالتي لوزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر (Ashton B. Carter) الذي وصف أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي يوم 27-10-2015، الحشد الشعبي بـأنهم (ميليشيا)، وكان قد أدعى في شهر أيار الماضي بأن الجيش العراقي لا يملك إرادة للقتال ضد داعش، وقد رد على تصريحاته بالاستغراب رئيس الوزراء حيدر العبادي في حينها.
والمشترك بين الفيلمين بان ما يرفضه السيد آشتون كارتر في من درء خطر داعش عنا متعاضدا مع الجيش العراقي وهم قوات الحشد الشعبي "الميليشيا" كان عنصر قوة تشكيل قوات شعبية (Militia) تقاتل من أجل حرية ووحدة الولايات المتحدة الأمريكية في فيلم (الوطني) وبالفلم الثاني مع الاسكتلنديين (القلب الشجاع) لطرد قوات "بريطانيا العظمى". وقبل هذا وذاك أرجو من السيد آشتون والقراء أن يذهبوا لموسوعة السيد (Google) لمعرفة معنى كلمة (Militia) وكذا ليطلع على أمهات القواميس الإنكليزية-العربية ليرى ما هي المعاني الرئيسة لهذه الكلمة.

الأربعاء، 26 أغسطس، 2015

"صلح الحديبية" .. إيران (5+1)

د.أمير الساعدي

يقول هنري كيسنجر "إن التاريخ هو ذلك المنجم الزاخر بالحكمة الذي نجد فيه المفاتيح الذهبية لحل مشاكل عصرنا، شريطة أن نعرف أين نضرب معاولنا".
فمع فارق المقارنة والمقاربة بين صلح الحديبية وما تحقق من إنجاز لإيران بكسب جولات التفاوض حول ملفها النووي مع دول دائمة العضوية في مجلس الأمن زائدا ألمانيا، والتي دخلت عالم الحرب الباردة، والحرب بالأنابة ... وهذا بعضا مما أستدرجني لتسمية هذا الاتفاق بصلح الحديبة إيذانا بإعلان قطع العقوبات مثلما فعلت قريش ومن معها مع نبي الله محمد (ص) وأنصاره ومهاجريه والبدء بالتعاون التجاري والاقتصادي بين الدول الاطراف بالتفاوض مع إيران لبداية مرحلة جديدة من التعاون المشترك والاستثمار، وكان هذا ما حدث بالتبادل التجاري بين المدينة ومكة والقرى التي يسيطر عليها كل جانب وإنعاش رحلة القوافل التجارية بين اليمن ومكة والشام، وما حصل بان ترفع العقوبات بعد عام من ابرام إيران والدول الست الاتفاق النووي ومثله أرجعت قريش الحجاج المسلمين ان يعودوا بعد عام، وكذا الامر للمدة الزمنية التي أبرم الاتفاق عليها كانت لعشر سنوات في أحد بنوده المخصصة بجانب التخصيب ولهذا يقول أحد المشرعين الأمريكيين "وفي النهاية حتى لو احترمت إيران جميع تفاصيل الاتفاق فهو يضعها على الطريق لامتلاك أسلحة نووية في غضون ثماني أو عشر سنوات". واجمعت الاطراف الموقعة على عدم خرق أيا من بنود الاتفاق وهي فترة أختبار لطرفي الأزمة والتي ستجعلهما يقييمان تعاون كل طرف بإنفاذ ما تم التوافق عليه، والذي حصل في صلح الحديبية وثق وشدد فيه على التمسك ببنود الهدنة وإن خرق أيّ من طرفي الاتفاق على ضوء ما جاء به سيكون الصلح لاغيا ويحق للطرف الأخر شن الحرب لدرء الاخطار وأرجاع الحقوق ونشر السلام بين ربوع جزيرة العرب وما حولها حفاظا على الاسلام لمدة عشرة أعوام...

السبت، 20 يونيو، 2015

بين السياسة والعسكر الموصل استلبت قبل السقوط

د.أمير الساعدي

الموصل في صورتها العامة حالها حال أي محافظة ينهش بها إرهاب القاعدة بين الحين والآخر، فهي كانت تشكو من كثر عمليات التفجير والاغتيال والخطف والتسليب وعلى رأسها الاتاوات لعناصر التنظيم، والكل يعلم بان هناك نشاطا مريبا للقاعدة الذي أنجب وليده الغير شرعي تنظيم داعش، ولكن في عمقها كانت تختلف في كثير من الجزئيات كون بيئتها قد هيأت عناصر جذب وأعتياش طفيلي لهذا التنظيم القاعدي الداعشي، نتيجة تدهور الحالة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ولكن لا أحد يقدم الحلول الناجعة لمحاربة هذا التنظيم الإرهابي .. فالساحة السياسية كانت تشهد شتات لاكثر من جهة حزبية تتصارع على مصالحها، مع تصاعد وتيرة رفض التمايز الذي فرضته الطائفية السياسية، مضافا له تنافس محموم مع الاكراد على ضم بعض مناطق الموصل الى حدود إقليم كردستان حسب المادة (140) وتعامل بعض اجهزة حفظ الأمن الكردية معهم بشكل صلب، والاستحواذ على ثروات تلك المناطق المختلف على تقسيماتها الادارية ومن الناحية الجغرافية فإن اشتراكها مع حدود دولية مع تركيا وسوريا قد أعطاها بعدا جيوسياسيا أكثر فاعلية.

البيئة الخصبة
أنتج الفشل في بناء منظومة مؤسسات حاكمة بالقانون وليس بالسلطة الى عدم الايفاء بكثير من حقوق المواطنين التي أقرها الدستور العراقي لهم وأقلها هي الخدمات وفرص العمل والعيش بكرامة وهذا حال كل مدن العراق (ما عدا إقليم كردستان)، وجود حالة تناكف سياسي كبير بين حتى نفس الكتلة الواحدة مثل التحالف الوطني والقائمة العراقية ولا سيما كانت هناك حالة استحقاق انتخابي لاعضاء مجالس الحكومات المحلية وبعدها لاعضاء مجلس النواب العراقي، والذي أدى الى خلق تحديات كبيرة أمام رص الصفوف وبناء بيت داخلي قوي يساعد في مواجهة الاخطار الخارجية، وهي بدورها ولدت بيئة حاضنة للتطرف والعنف وكذا للتعويض عن الضغط الذي يعيشه الفرد الموصلي حتى يعالج حالة الضعف، وإنه يستطع كسر القيود التي فرضتها دولة التحاصص الطائفي السياسي عليه... ليرفض سياسة هذه الحكومة التي لم تنجح في التأسيس لمجتمع بناء يمكنه أن يساعدها في عملية إعادة بناء الدولة بل حصل العكس حيث خلق الفشل السياسي بإدارة الدولة العراقية رفض المجتمع المحلي في الموصل التعاطي بايجابية مع قرارات الحكومة الاتحادية الذي كان يتحسس على نحو سياسي وطائفي مع كل قرار يصدر منها ولا سيما كانت هناك كثير من الممارسات الخاطئة لادارة الاجهزة الامنية والعسكرية وحتى الحكومة المحلية، والتي حاول ان يتعاطى معها بانها جزء من منظومة تهميش وإقصاء

الجمعة، 24 أبريل، 2015

تحية لابطال تحرير تكريت


تحية إكبار لقيادة عمليات صلاح الدين وقائدها أبن العراق البار الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي وأبطاله ومن قاتل معهم بالنصر الذي حققوه في معارك تحرير محافظة صلاح الدين .. تحية لابطال العراق ....
   فلكل زمان رجال..وفي الخطوب الجسام ترى معادن الشجعان..الذين أنطبقت عليهم الآية الكريمة ((مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا))الأحزاب:23.
   فألف ألف تحية لمواقف الرجال الشجعان من أبناء قيادة عمليات صلاح الدين وعلى رأسهم الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي وكذا رجال الملمات قيادة مكافحة الارهاب ومثلهم صناديد الفرقة الذهبية والشرطة الاتحادية وأبطال الحشد الشعبي وأصحاب المواقف الشريفة أبناء العشائر وكل من قاتل معهم لما سطروه من صفحات البطولة والفداء والتضحية ...

الخميس، 4 ديسمبر، 2014

تحفيزا لطلاب الامل

برعاية كلية التراث الجامعه وفريق صناع الحياة بالتعاون مع المركز الوطني للتنمية والابداع الذي مثلته مدربة التنمية البشرية الاستاذة جنان منذر، الذي نظم ورشة (الاستثمار الامثل لطاقة الشباب) بالكلية.. قلت في مشاركتي لتحفيز الطلاب المشاركين بالندوة. 
(Life filled with stations begin on Birthday and ends on death but one station, even after death we cannot leave, it's hope station) .. في يوم السبت 29-11-2014.

الأربعاء، 26 فبراير، 2014

غاندي .. والسيد مقتدى الصدر

أمير جبار الساعدي

يقول المهاتما غاندي "يجب أن لا تفقدوا الأمل في الإنسانية. إن الإنسانية محيط، وإذا ما كانت بضع قطرات من المحيط قذرة فلا يصبح المحيط بأكمله قذرا".
يمر العراق بظرف إقليمي ودولي متوتر وخطير أكثر من غيره من دول المنطقة لعدة أسباب منها جيوسياسية وأخرى جيوستراتيجية تأخذ بنا في مخاض المراحل الانتقالية بين الحين والاخر وما نشهده هذه الايام من أزمات متلاحقة ولا سيما أزمة الانبار والدفع والتحشيد بالاتهامات الطائفية فيما بين الفرقاء الشركاء بالعملية السياسية ومن خارجها، يستثمره من كل له مصلحة في هذا الواد، ومع أقتراب الاستحقاق الانتخابي نرى كل الاطراف السياسية قد شمرت عن كل أدواتها لتمارس لعبة الحرب بمعارك متعددة الاطراف

السبت، 23 نوفمبر، 2013

الضوء في نهاية الامر

أمير جبار الساعدي

نظرة فاحصة لمعطيات انتخابات مجالس المحافظات وما ظهر منها من نتائج أظهرت عزوف الناخب العراقي عن التوجه صوب ممارسة حقه الديمقراطي، والتغير بعض الشيء بتحالفات تشكيل الحكومات المحلية بصعود حظوظ بعض الكتل المستقلة أو حتى من الكتل التي لم تكن بذات المواقع بالانتخابات النيابية الماضية، نرى بأن واقع الحال الذي تعيشه مجتمعاتنا في مختلف المحافظات التي لم تلمس الكثير من حقوقها الإنسانية أو الدستورية بقى على ما هو عليه، فالمواطن مازال يبحث عن ممثل يهتدي به صوب التغيير والاصلاح، ولا سيما الناخب المتردد والناخب الذي أصابه اليأس وأمتد لغيره من طبقات المجتمع

الخميس، 19 سبتمبر، 2013

هل أنت مع أو ضد...؟؟؟


أمير جبار الساعدي

أصبح من المعلوم بأن في السياسة لا يوجد مع أو ضد، هذا إذا ما تناسينا مقولة أو "مبدأ بوش الأبن" .. وما يوجد هو مصالح دائمة هي التي تجعل العلاقات الدولية فيما بينهم مع أو ضد... ولهذا يُسئل العراقيين ولاسيما جزء كبير من المجتمع العراقي هل أنت مع أو ضد؟؟؟ وفي ما يخص "الشيعة" نعم هناك ممن لايرغب بالتدخل أيًّ كان، إذا كان من إيران أو تركيا أو السعودية، فالبعض يفسرها كراهية لهذه الدول وهي ليست كذلك .. بل هي حالة عدم رضى عن سياساتها وما تفعله هذه الدول بالتدخل المعلن بالشأن الداخلي العراقي.. فهناك فرق بين الكراهية وعدم الرضى وهو الذي نراه ينتشر بين الأوساط المثقفة والمتوسطة العراقية "الشيعية"، ولكنها بشكل كبير في أوساط مجتمعية أخرى.. والذين يعتبروه غزوا إيرانيا للعراق.. فلماذا يحق لإيران أن تحافظ على مصالحها داخل العراق؟ ولا يحق لنا بأن نحافظ على مصالح بلدنا في العراق أو في تلك البلدان!!!..
فاليوم كان هناك أتهام من قبل كتلة الحوار الوطني للسيد (أسامة النجيفي) رئيس مجلس النواب العراقي بانه جافى الحق عندما زار (قاسم سليماني) وعدته انتهاكا لسيادة العراق واستخفافا بدماء العراقيين لانه متهم في

الجمعة، 3 مايو، 2013

التحالفات القادمة


أمير جبار الساعدي

مازالت النتائج النهائية لانتخابات مجالس المحافظات غير معلنة وفيما يبدو بأن الحراك السياسي بين الكتل الفائزة حسب ما طرحته المفوضية العليا للانتخابات المستقلة بدأت بحركتها لتشكيل بعضا من التحالفات لتشكيل الحكومات المحلية، فبعضا يؤطرها مفهوم الشراكة وأخرى يغلفها مبدأ الاغلبية السياسية... فما ظهر من حصاد الأصوات للأحزاب والكتل في هذه الانتخابات أظهرت تقدم ائتلاف دولة القانون بأكثر من محافظة ويليها ائتلاف المواطن ومن ثم كتلة الاحرار بقوائمه المختلفة والتي نافست على مواقع التقدم في بعض المحافظات على ائتلاف المواطن وفي محافظة ميسان تصدرت كافة القوائم... فما ظهر من تداعيات الأزمات المتلاحقة فيما بعد تشكيل حكومة الشراكة الوطنية أظهرت كثيرا من النقد من قبل ائتلاف المواطن وكتلة الاحرار لإدارة الحكومة لكثيرمن هذه الملفات التي تشاركها في جسد السلطة التنفيذية وغالبا ما كان هناك توافق في ما بين ائتلاف المواطن والاحرار في تشخيص طبيعة تلك الأزمات وطرق حلها، ولكن لم يكن هذا الامر دائما لاختلاف جدول تلك التوافقات وطبيعة العلاقات بين كل أطراف التحالف الوطني، وعودا على نتائج الانتخابات نرى بأن القانون الجديد (سانت ليغو) في حساب الاصوات قد أعطى الفرصة للكتل الصغيرة الصعود الى سلم الحكومات المحلية بحصولها على بعض المقاعد وإن كانت قليلة ولكنها تشكل جزءا مهما في صياغة طبيعة التحالفات في مجالس المحافظات الجديدة وأختيار المحافظ ومجلس المحافظة، وهكذا برز صعود ائتلاف كتلة المواطن بعد أن تراجع حضوره الانتخابي في انتخابات مجلس النواب في عام (2010) وأصبح رقما مهما يشكل ثقلا كبيرا في طبيعة تلك التحالفات التي عقدت والتي ستعقد مستقبلا والتي ظهر منها أولا وحتى قبل إنعقاد الانتخابات تحالف ديالى الوطني في ديالى والذي أجتمعت فيه كل كتل التحالف الوطني في ديالى لتتشارك معا في خوض تلك الانتخابات، وكان ذلك بسبب طبيعة التوجهات السياسية والاجتماعية في محافظة ديالى والذي دعاها للتجمع قبل الانتخابات، وقد أظهرت النتائج الى الان بأنهم حققوا المركز الثاني (وسط تنازع بينهم وعراقية ديالى التي تصدرت المشهد هناك على المركز الاول).

الأحد، 28 أبريل، 2013

هل هناك من رابح

أمير جبار الساعدي

في الوقت الذي أنتهت اليه نتائج التصويت الخاص بنسبة 72% حسب تصريح المفوضية العليا للانتخابات المستقلة والتي تشير الى نوع من التفاؤل الايجابي لحجم مشاركة الناخب العراقي ورغبته الكبيرة في إحداث التغيير المطلوب لتحقيق مصالحه وسط تخوف بعض الفرقاء الشركاء من حدوث عمليات يشوبها التلاعب  بطرق غير مشروعة في الانتخابات الحالية... يبقى السؤال المطروح هل سيكون هناك رابح حقيقي في انتخابات مجالس المحافظات ؟ لتغيير الحكومات المحلية التي لم تستطع من تقم الكثير بدلالة احصاءات وزارة التخطيط العراقي التي أشرت نسب انفاق ميزانيات هذه المحافظات بانها لم ترتقِ الى مستوى البناء الحقيقي لإعادة إعمارالبنى التحية وزيادة مساحة الاستثمار فيها...

الاثنين، 25 فبراير، 2013

بين الحقوق ... والتحقيق

أمير جبار الساعدي

يبدو بأن الصورة بإطارها العام تظهر بأنه تهميش وإقصاء لبعض المحافظات ولكن المظاهرات بدأت في البصرة قبل أعوام على نقص الخدمات وسقط عدد من الضحايا قبل الأنبار وصلاح الدين، كما أن حالة المواطن في كل مدن الحراك الشعبي ليست هي أقل مما يعيشه العراقي في باقي المحافظات، غير أن من الملاحظ بأن ابتعاد السياسيين عن قيادة سوح التظاهر بالعلن وترك الساحة لرجال الدين بالدرجة الأساس وشيوخ العشائر الذين من السهولة تحولهم الى مستوى متطرف قد يضر بكل العراق وليس جهة دون غيرها وهذا دليل واضح على إفلاس هؤلاء الساسة الذين أنفسهم هم متهمون بالتقصير اتجاه حقوق المتظاهرين وعليهم إقصائهم أولا قبل الحكومة...

الثلاثاء، 1 يناير، 2013

الشعب وخطر الساسة

  أمير جبار الساعدي

    ما يحدث من حراك شعبي مبتدأً بالمظاهرات الأنبارية من الممكن أن يمتد الى مناطق أخرى وهذا ما شهدناه في محافظة نينوى وصلاح الدين دليل على ذلك، كونها أصبحت تُحرك بأسم "المكونات" ومظلوميتها وتهميشها وأقصائها وهذا ما لا يمكن أستبعاده من المشهد السياسي العراقي... فهي لم تظهر أبتدأً من منطلق طائفي صرف وأنما كانت هناك بعض التعقيدات بتصاعد أزمة أعتقال حماية وزير المالية رافع العيساوي فجرت الموقف وألقت بأنعكاسات وتوجهات أستغلت بنفسٍ طائفي حتى يتم تحشيد الشارع أولاً لخوض الحرب الانتخابية،فأصبحنا نسمع كلمات غامضة أستخدمها السياسيين وبعض النواب مثل (حق أمة) فمن هذه هي الامة التي تحشدون لها الشارع، وثانيا لإظهار قيادات بديلة عن قيادة القائمة العراقية تتمكن من تصدر المشهد السياسي القادم، وثالثا لتحريك أوراق ضغط أكثر تأثيرا وهي الشارع العراقي...

الأحد، 4 نوفمبر، 2012

قيادة العمليات وقيادة المالكي


  أمير جبار الساعدي


هل أن تشكيل عمليات دجلة دستوريا؟ والجواب على مدى دستورية تشكيل هذه القوات، فأن تشكيلها دستوري وهذا ما أباحه الدستور للحكومة الاتحادية حسب المادة (110) الفقرة ثانيا من الدستور العراقي ... وهذا الأمر لم يكن مع محافظات الوسط والشمال بتسمية قوات دجلة وحسب، بل أضيفت قيادة عمليات الرافدين في الجنوب أيضا.. ولكن هناك سؤال أهم وهو مدى أهمية تشكيل هذه القوات بعد تذبذب أداء باقي التشكيلات العسكرية وكثرة الخروقات المسجلة عليها؟؟ ...

الأحد، 21 أكتوبر، 2012

حكومة الأغلبية السياسية الى أين؟

أمير جبار الساعدي

هل أن ما فات من عمر الحكومة وهي بهذا الاداء المتذبذب بعد مرور ثلاث سنوات هي دليل عافية على ما فعلته حكومة الشراكة الوطنية؟ وأن الباقي من عمرها سوف يؤهلها ويعطيها المزيد من الوقت على الوقوف على موضوع الخلاف الرئيسي وهو الغائب حقا بخدمة المواطن العراقي الذي ما زال يتأوه من نقص الخدمات وفرص العمل وعلى رأس القائمة التي تطول موضوع أمنه المهدد كلما خرج الى الشارع... والسؤال الحقيقي كم سيصب أختيار حكومة الاغلبية السياسية بمصلحة العراق وشعبه في هذا الوقت المتأزم بفعل السياسيين والذين أنفسهم ينادون بحكومة الاغلبية... وهل سيعطيها حقا فسحة من الحرية بأداء مهمامها التي تصدرت  لتنفيذ برنامجها المغيب عن الساحة الشعبية؟

الأربعاء، 5 سبتمبر، 2012

إيران...وقمة عدم الأنحياز

أمير جبار الساعدي

تتمحور أهداف تأسيس دول عدم الأنحياز على تأييد حق تقرير المصير، والاستقلال الوطني، والسيادة، والسلامة الإقليمية للدول؛ ومعارضة الفصل العنصري، وعدم الانتماء للأحلاف العسكرية المتعددة الأطراف، وابتعاد دول حركة عدم الانحياز عن التكتلات والصراعات بين الدول الكبرى، والكفاح ضد الاستعمار بكافة أشكاله وصوره، والكفاح ضد الاحتلال، والاستعمار الجديد، والعنصرية، والاحتلال والسيطرة الأجنبية، ونزع السلاح، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، والتعايش بين جميع الدول، ورفض استخدام القوة أو التهديد باستخدامها في العلاقات الدولية، وتدعيم الأمم المتحدة، وإضفاء الطابع الديمقراطي على العلاقات الدولية، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وإعادة هيكلة النظام الاقتصادي العالمي، فضلا عن التعاون الدولي على قدم المساواة.

الخميس، 2 أغسطس، 2012

ذخيرة حية...ونتيجة ميتة !!


أمير جبار الساعدي

وسط تعزيزات التعاون الدفاعى المشترك بين بغداد وواشنطن أجرى الجيش العراقي تدريبات "بالذخيرة الحية" وذلك في إطار الجهود المتواصلة لتحسين المهارات العسكرية الستراتيجية. وكجزء من التزاماتها المدرجة ضمن اتفاقية الإطار الستراتيجي، قامت السفارة الأمريكية في بغداد من خلال مكتب التعاون الأمني مع العراق (OSC-I) بتقديم الدعم اللازم لهذه التدريبات التي قادها العراقيون.
وهنا يطرح السؤال نفسه ألا وهو الدفاع المشترك ضد من ولصالح من؟ هل المقصود هو الحصار الأمنى والاستراتيجى لإيران باعتبارها أحدى دول محور الشر فى المنطقة حسب الوصف الأمريكي؟ أم السعي من أجل تبعية بغداد لواشنطن بعد الإنسحاب التام من العراق أو لبناء قوة قادرة على المشاركة بالحرب العالمية ضد الإرهاب؟؟؟ والاسئلة فى هذا الصدد متعددة التوجهات والقلق أيضا؟؟

الأربعاء، 1 أغسطس، 2012

أولمبياد عظمة وظلمة بريطانيا


أمير جبار الساعدي

ترقب كبير وشوقا أكبر لرؤية فعاليات الأفتتاح للتنافس على وضع رياضيي العالم من غير أستثناء بصمات  الفوز والصعود على منصة التتويج في قمة اللقاء العالمي في ما يسمى دورة الالعاب الاولمبية، وبعد أن أعلنت دقات ساعات "بيغ بن" لأول مرة بعد وفاة والد الملكة اليزابيث نغمات دقاتها في غير توقيتها الرسمي وبدقات مختلفة الايقاع عما تعوده سكان لندن الأيذان ببدء الاستعراض الأكبر في العالم وبأخراج هوليودي يريد أن يروج ويسوق لحضارة الغرب وبريطانيا العظمى كما أسمت نفسها مرة أخرى وهي تخرج أسمها على شاشات المتابعة لمسيرة رياضييها وهم يستعرضون أنفسهم أمام العالم، مذكرينا بقدرة "جميس بوند" حتى لا ننسى بأن لديهم قدرات خيالية مثل أفلامهم.. وسؤالي هنا من جعل بريطانيا عظمى هل هي الثورة الصناعية وحسب؟؟

الأحد، 29 يوليو، 2012

لماذا العراق هو المستهدف الأول؟؟؟



أمير جبار الساعدي

"التحذير من احتمالات الاجتياح السلفي التكفيري للعراق ليهدد كربلاء المقدسة غربا والعتبات المقدسة في سامراء شمالا ومشارف بغداد في حالة انهيار النظام السوري" ... (جاسم محمد كاتب بقضايا الإرهاب والاستخبارات)
كنت قد علقت على موضوع استخدام الطائرات المسيرة في استهداف خلايا القاعدة في اليمن وباكستان .. حيث كتبت "أنه من الممكن أن نشاهد أو نسمع عن استخدمها في المستقبل القريب في كل من سوريا أو سيناء أو غيرها من دول أفريقيا .. وما قصدته بذلك هو أن الامتداد القاعدي هذا له جذوره في تلك المناطق بشكل ملحوظ هذه الأيام، ولكن مدى حقيقة أن يكون على أرض الواقع قوة تهديد قادرة على تغيير خارطة المنطقة أيدلوجيا وسياسيا..