السبت، 14 أغسطس، 2010

صوم ساستنا عن تشكيل الحكومة



أمير جبار الساعدي

أهلّ
علينا هلال شهر رمضان المبارك، شهر الله، شهر الصوم عن الفواحش ما ظهر منها وما بطن، شهر الرحمة والمغفرة والرضوان، والدرس البليغ في هذا الشهر هو أن نهذب النفس ونربيها على حب الخير والامتناع عن طلب الشهوات والملذات، وأن نشعر بحال غيرنا من ذوي الحاجة والفاقة من أبناء جلدتنا، وفي الإشارة الى ساحة الصراع السياسي في العراق نشاهد بأن محاور اللقاءات والاجتماعات بين وفود المفاوضين ورؤساء الكتل والمسؤولين من ذوي الشأن الرفيع مازالت على أشدها، والشديد فيها هو صرعة التجاذب حينا، والتنافر بين قوائم بعينها حينا أخر، ولاسيما بين عقدي التحالف الوطني وائتلاف العراقية، ودخول ائتلاف القوى الكردستانية ولو بعد برهة، بعد إن كان متحينا مع من سيكون تحالف الكتلة النيابية الأكبر، ليدخل حيز التفاوض بشكل رسمي أكثر جدية.

فما هو موقف الكتل الأربع الفائزة من صوم شهر رمضان فهل أكدوا رؤية هلال تشكيل الحكومة العراقية أم قرروا أن يعلنوا صيامهم مع صيام أمة المسلمين، ويؤجلوا تشكيل حكومتنا العتيدة لحين انتهاء شهر رمضان، علهم يستفيدوا من دروس هذا الشهر الفضيل ويتوقفوا عن طلب المغانم ويستشعروا معاناة شعب بأكمله، يكابد الأمرين من جانب الذين منحهم ثقته وجعلهم يتحكمون بمصيره، وجانب أخر من قبل الإرهاب الذي مازال يصارع نزاعات الموت مطيحا كل يوم بأرواح العراقيين الأبرياء من دون استثناء لفئة أو مكان أو مذهب، فالجميع يصرعون بطواحين الموت الأعمى، والعراقيون يترقبون في هذا الشهر المبارك سياسينا الذين ينادون بالخوف على مصالح الشعب، وكأن شعب العراق أصبح مجزأ حصصا كل يتبع وليه الذي نادى به، وليس بلد واحد تربطه وشائج الخير كله وليس العكس، وكأنهم يحاولون الضرب على وتر فرقة هذا البلد أكثر من الحفاظ على لحمته من التمزق، في ظل ما نشاهده من الجميع ينادي بأن من انتخبني أحق بأن أحافظ على حقوقه، متناسيا البناء العام لهذا الشعب ووحدته الأصيلة، فأين ذهبت مخافة الله من قلوبكم وصيامكم هذا الشهر الفضيل!!فهل ستصومون عن الامتيازات وطلب الكراسي؟ وتتنازلون عن صومكم لتشكيل الحكومة القادمة التي مللنا انتظار ظهور دخان تشكيلها، والتوقف عن أدعاء الفضيلة وتلبسون لباس الزهد بالدنيا كما قال أمير المؤمنين علي أبن أبي طالب(ع)(يَا دُنْيَا يَا دُنْيَا إِلَيْكِ عَنِّي أَ بِي تَعَرَّضْتِ أَمْ إِلَيَّ تَشَوَّقْتِ لاَ حَانَ حِينُكِ هَيْهَاتَ غُرِّي غَيْرِي لاَ حَاجَةَ لِي فِي قَدْ طَلَّقْتُكِ ثَلاَثاً لاَ رَجْعَةَ فِيهَا فَعَيْشُكِ قَصِيرٌ وَخَطَرُكِ يَسِيرٌ وَأَمَلُكِ حَقِيرٌ آهِ مِنْ قِلَّةِ اَلزَّادِ وَطُولِ اَلطَّرِيقِ
وَبُعْدِ اَلسَّفَرِ وَعَظِيمِ اَلْمَوْرِدِ).
فالتمني لن يوصل صوتنا اليكم ونعلم بأن قليل منكم هم الذين يقرؤون، ولكننا متأكدون من شيء واحد هو أصالة عراقيتكم، وخوفكم من حساب الدنيا قبل الآخرة، فنأمل منكم أن تعجلوا إفطاركم وتأخروا تحصيل مغانمكم ولا تدعونا من المدبرين عنكم، وتذكروا بأن هناك كنوز أخرى ودورات انتخابية قادمة ولن تتوقف على هذه الحكومة وحسب. فمع من ستكونون؟ !!!!!


هناك تعليق واحد:

noori يقول...

لا ادري الى متى يستمر هذا الصيام الذي بدا قبل خمس شهور وهل ان سبب هذا الصيام هو قوة الايمان ام ملايين الدولارات التي دفعت والاف الاصوات التي زورت من اجل ان تكون نتائج الانتخابات متقاربة ولا غالب ولا مغلوب؟ هل يتحمل الشعب العراقي المسؤولية لانه صوت بشكل طائفي وقومي لا وطني فنزلت الفاس بالراس؟