الأربعاء، 22 فبراير، 2012

صاحبة الجلالة...وموقفها الرابع

أمير جبار الساعدي

كثرت الأنوار التي تنير شارع الصحافة والإعلام وإن عجزت دوائر الكهرباء عن إنارة شوارع بغداد السلام بالأضواء التي تشيع الأمن والاستقرار، فبين الحين والآخر نقرأ عن ظهور اسم لصحيفة جديدة تشق نياسم حضورها بين أفواج الصحف العراقية ولاسيما البغدادية التي أسست لانطلاقها من بغداد لتزور باقي مدن محافظاتنا العزيزة ... واليوم أود أن أطرب مسامعكم بحضور مميز لواحدة من صحف بغداد الحرفية والمهنية في الطرح والتعاطي مع الأحداث والأوضاع في العراق
وإقليمه الملتهب في السياسة والاقتصاد ونمط الحياة الاجتماعية مفرجة عن كواهل القراء بصفحة منوعة وتحقيقات مميزة ونقد موضوعي لشارع الرياضة فكلما تقلب صفحاتها يجذبك هدوء تناولها لمعظم ما يطرح في الساحة العراقية فتفاؤلها الدائم يخلق لدى القارئ انطباع بأن هناك دائماً بصيص أمل، والذي تصارع من أجله هذه الصحيفة الغراء وسط إثبات وجودها الرائع والمنافس لزميلاتها في شارع الصحافة العراقية لتحافظ على استقلاليتها وحرية كلمتها التي تحتاج الى دعم مستمر من قبل المتصدرين للجانب الإعلامي والثقافي في العراق مؤسسات وهيئات ونقابات واتحادات تعضد دور الصحف ذات التمويل الذاتي التي تكافح من أجل البقاء في ساحة صدق الكلمة ونزاهة الموقف وشفافية التعاطي مع شأن المواطن وحكومته التي تناست دور هذه الصحف وإمكانية دعم حضورها في الساحة الإعلامية والصحافية.

فالجميع يعلم بان صاحبة الجلالة تتمتع بسلطة الرقابة الرابعة وبهذا رسمت جريدتنا الغراء اسمها بالموقف الرابع... التي توجت نشاطها بإنارة ضوء جديد في عمر بزوغها بعامها السادس متمنياً لهم شعاع مستمر وحضور متألق وموضوعية أطرتها دائماً بحياديتها واستقلالها المميز .. فشكرا لكم أيها الجنود المجهولون في جريدة الموقف الرابع إدارةً وهيئة تحرير وصحافيين على إبقائكم نور الموقف متجدداً بسلطته الرابعة.


ليست هناك تعليقات: