الجمعة، 19 سبتمبر، 2008

لاروش يناقش أزمات العالم (4-11)

ترجمة الباحث: امير جبار الساعدي

الأمن والبيئة
سؤال: نوع الاسئلة التي نتلقاها متعددة تماما.ومداها من علم الاقتصاد العالمي او الدولي وصولا للاقتصاد البيروفي الحالي. كما هناك اسئلة عن سياسة الامن القومي والقوات المسلحة. واسئلة اخرى عن مشاريع التنمية الخاصة في القارة الامريكية. وسؤالان عن قضية الحضارة. ومن الواضح فأنا لا اعتقد بأمكاننا مناقشتها جميعها لقصر الوقت. ولذا سأحاول اختصار كل الاسئلة رغم محاولتي لتناولها جميعها لقصر الوقت. ولذا سأحاول اختصار كل الاسئلة رغم محاولتي لتناولها جميعها معتمدا على الوقت الممنوح للسيد لاروش. واعتقد يمكننا ان نبدأ بالسؤال الذي يتعلق بالوضع العالمي.

السؤال: ماهي اهمية قضايا البيئة في القرن الحادي والعشرين. وكيف يمكن لتلك القضايا الواسعة ان تؤثر على الاقتصاد الدولي والحياة الفردية في الدول؟
هذه الاسئلة قد وجهها الصحفي الالماني والمراسل في فرانكفورت تاك(Frankfurter tag). واعتقد هكذا تلفظ.
لاروش: ابتدأت المدرسة الفينسية(Venation School) الخاصة بعلم البيئة رسميا في الجزء الاخير من القرن السادس عشر وقد بدأها شخص يدعى بوترو(Botero). واستمرت خلال النفوذ الفينيسي الاخير بموضوع جياماريا اورتس( Giammaria Ortes) الذي كتب الكتاب الذي انتحله توماس مالثس(Thomas Malthus) وهذه المدرسة الفينسية الخاصة بعلم البيئة هي مدرسة في حقيقتها احتيالية.ولكن قد اكدت نظرية المدرسة على ان السكان يجب ان يقتلوا كما تقتل الماشية. فاذا ازداد عدد السكان. ولم تعد هناك حاجة لصاحب القطيع بماشيته فانه يقتلها. فاذا رغبوا بزيادة نسلهم الى حد كبير وانت لست بحاجة لهم فعليك التخلص منهم. واذا لم تكن البقرة تعطي حليبا فعليك قطع رقبتها وهكذا ...
ان افكار مذهب المالثوسية(Malthusianism)([1])،كما اطلقوا عليه او مذهب المالثوسية الحديثة وهو نوع من انواع علم البيئة هي افكار غالبا ما تكون تعجيزية. بيد ان هناك قضية حقيقية في علم البيئة مختلفة تماما.
ان افضل واحدث تعريف للبيئة ما قاله العالم الروسي فالدمير فيرنادسكي(Valdimir Vernadsky). وهو الذي عرفه بمصطلحي بايوسفير(Biosphere)([2]) المحيط الحيوي والنووسفير(Noosphere) المحيط الحديث.

نحن نعيش على كوكب حيث هناك ظروف معينة ابتدعتها الكائنات الحية.اذا فأننا نعتقد بان مصادر الطبيعة على العموم هي المحيطات والغلاف الجوي والغابات والرواسب المعدنية التي يمكننا الحصول عليها من الصخور الرسوبية... وهلم جرا. كل هذه الاشياء اوجدتها الحياة. ومن ثم يأتي دور الانسان المخلوق بصورة كائن حي عاقل معتمدا على الجزء الحي من هذا الكوكب او ما نسميه المحيط الحيوي(Biosphere)، يمكننا تحسين المحيط الحيوي باستخدام التقنية ويمكننا تحويل الصحاري الى اراض خصبة ويمكننا زراعة غابات حيث لا توجد غابات ويمكننا تحسين ادارة المياه وتحسين حالة الجو ولذا علينا فعل كل هذا. لذلك فأن هدفنا في البيئة أي المطلب الاستراتيجي في البيئة ينبغي ان يكون: ينبغي علينا تعزيز الاجراءات المتخذة بشأن تحسين البنى التحتية وصيانتها لضرورتها في تحسين ظروف الحياة أي المحيط الحيوي. وأؤكد نعم، علينا القيام بكل هذا.

كما اننا بحاجة لانفاق المزيدعلى المستشفيات من خلال الإعانات الطبية.
ونحن بحاجة للاهتمام بالحيوان ومعالجته من الامراض كاهتمامنا بالانسان ومعالجته من الامراض خوف انتشار هذه الامراض.وكذلك الحال مع الامراض النباتية.ولذا علينا وضع سياسة لادارة المحيط الحيوي لاجل منفعة البشر.ولكن فكرة علم البيئة تقول:دع الطبيعة على حالها،ولا تدع أي تغير يدخل عليها ولا تغير منها شيئا.فان هذا خطأ.فهو غير لائق. وتقول المدرسة الفينسية القديمة بشأن طريقة التقرب الى علم البيئة: ان هذا محيط الكائنات الحية ونحن نحسنه كما يحسن الفلاح ارضا جرداء لا تنتج وتحويلها الى ارض لنتاجية وصالحة للزراعة.اذ يجب ان تكون سياستنا هي تحسين البيئة.

الطرق الثنائية السريعة عبر المحيط في جنوب امريكا
سؤال:لدينا ايضا مجموعة من الاسئلة متعلقة بموضوع قد احدث حوله الكثير من الجدل في بيرو خلال الايام الاخيرة.عن ما تقوم بانشائه من الطرق السريعة الثنائية عبر المحيط.واحد هذه الاسئلة هو:ان البرازيل مهتمة بعملية بناء طريق سريع عبر المحيط بالاشتراك مع بيرو والذي قد تديره وفق اطار عمل نظام برتون وودز الجديد(New Bretton Woods).فهل تعتقد ان الطريق السريع هذا سهل.ومن يجب ان يكون مسؤولا عن بناء هذا المشروع الدول ام القطاع الخاص؟
لاروش: حسنا،من الواضح، مبدئيا ان تكون الحكومات هي المسؤولة وهي التي تسيطر عليه فهو كأي نظام من انظمة الطرق السريعة.
واعتقد ايضا ان نظام السكك الحديد ضروري ايضا.ولا اعتقد ان الاهتمام بالطريق السريع لوحده يكفي رغم انه نظام جيد. ولكن انظر على سبيل المثال:
في هذه المساحة من بيرو لديك اراضي جبلية وفي الوقت الحاضر. فما هي درجة الميل والانحدار الموجودة والتي يمكن ارتقاؤها للصعود الى اعالي الجبال؟ لا يمكنك هنا استخدام قاطرات سكك احتكاكية وصعود تلك الجبال. ولا يمكن استخدام شاحنات كبيرة محملة بالبضائع لصعود تلك الجبال او النزول منها ولكن استخدام نظام القاطرات المعلقة والعاملة بالمغناطيس هي انسب وسيلة لتحل محل قاطرات السكك الحديد. فاذا رغبت بالذهاب الى مناطق في بيرو، وعلى سبيل المثال مناطق عالية ومتطورة تطورا واسعا وفق ما لديها من مصادر. فالعبور الى الجهة الاخرى والنزول هابطا نحو جهة الامازون، فاننا بحاجة الى مصادر حياة اوسع وليس الطرق السريعة فحسب بل الى ممرات وقنوات حيوية لعمليات النقل والتطوير.

وبالنظر الى ما فعلنا في الولايات المتحدة على سبيل المثال في القرن التاسع عشر حيث طورنا نظام طرق السكك الحديد عبر القارات والتي لم تكن مجرد وسائل نقل بسيطة وانما كانت عبارة عن انظمة تنموية. واخذنا الاستفادة من دولة لها حدود على المحيطين الهادي والاطلسي.وربطنا بين هذين المحيطين في المنتصف باساليب متقدمة من ممرات متطورة ،في بدايتها كانت ممرات تطوير زراعية وأشياء كهذه معتمدة على طرق السكك الحديد عبر القارات .
ومن الواضح ،عندما تنظرالى امريكا الجنوبية يمكنك النظر الى المصادر المتعددة التي لم تكن مستثمرة حتى الان لانعدام تلك الممرات المتطورة رغم ضرورتها .وحتى من داخل بيرو :فانه يبدو للعيان جميعا،ولكلِ من ناقش مسألة بيرو انها محتاجة الى ادراك الامكانية الاقتصادية :ولادراك الامكانية الاقتصادية في نصف الكرة الارضية :هذا ما تحتاجه.انها بحاجة الى الطاقة الاقتصادية من المحيط الهادي الى المحيط الاطلسي.وفي رأي سيكون من الجهل عدم فعل ذلك.والسؤال:هل بمقدور الحكومات الاتفاق على كيفية عمل هذا ؟
ولكنني اعتقد ان التوجه الذي نحتاجه ليس توجه سياسي حقيق في اختيار الطرق ولكني اعتقد ان الطرق تتبع الجغرافية الطبيعية التي ترشد الى الطرق المناسبة لاتخاذ ممرات متطورة للربط بين المحيطين.واعتقد وفق ما هو ضروري من اجل تسريع معدل التنمية الاقتصادية لامريكا الجنوبية .وان هذا النوع من المشاريع له افضلية على غيره من المشاريع .
--------------------------------------------------------------------------------
([1] ) مذهب المالثوسية: وهي نظرية مالثوس(1766-1834) ومنهجه القائل بان عدد السكان يتزايد بنسبة تفوق ازدياد الموارد الغذائية وبان النسل يجب ان يحدد او يضبط.
([2] ) وهو ذلك الجزء من العالم الذي يمكن للحياة ان توجد فيه.

ليست هناك تعليقات: